طباعة
الجمعة, 17 آب/أغسطس 2012 21:28

مأدبة إفطار في دار الوفاء للعجزة والمسنين مع معالي السيدة وزير الشؤون الاجتماعية في شهر رمضان المبارك ..

قيم الموضوع
(1 تصويت)

في لمة وفاء وود قامت السيدة وزير الشؤون الاجتماعية مبروكة الشريف جبريل بالقيام بمأدبة إفطار في جوعائلي مليء بالأجواء الأسرية بين أبائنا وأمهاتنا وذلك بدار الوفاء للعجزة و المسنين، كما قامت السيدة الوزير ولفيف من مدراء إدارات ومكاتب بالوزارة بجولة داخل أجنحة الدار تفقدت خلالها أحوال النزلاء ومعرفة متطلباتهم في عين المكان. حيث التف كل نزلاء حول السيدة الوزيرة ليتحدثوا عن كل معاناتهم بعبارات متناثرة مرة تحن إلى أيام الدفء والألفة ومرة تتذمر على وضع الماضي ومرات كثيرة تتحسر على ما هو الحال عليه في هذه الدار. وبمناسبة هذه الزيارة تحدثت معالي الدكتورة مبروكة الشريف: " قمنا بزيارة لهذه الدار للاطمئنان على صحة أمهاتنا وآبائنا ونعيش معهم أجواء أسرية رمضانية وتأكيدا على وقوفنا إلى جانبهم لا سيما خلال هذه الأيام الفضيلة ، حيث تعتبر هذه الدار من الرواد في هذا العمل النموذجي ، والتمست ارتياح متبادل وواضح بين النزلاء و الاخصائيين الاجتماعيين كما التمست وجود بعض النواقص المتمثلة في انقطاع التيار الكهربائي ودور الكادر الطبي ونقص في العاملات وسنعمل ان شاء الله في الفترة القريبة بتوفير هذه النواقص . وعند الإفطار كانت لحظات جميلة ذكرتني بأبي وأمي رحمهم الله ويرحم سائر المسلمين ،شعرت حينها وكأنني بين أسرتي وأحسست بالأمان وألفة وحنان ودفء، والتعاون كان واضحاَ في تقديم صفرة الإفطار بين العاملين والنزلاء ،أتمني لهذه الدار والعاملين بها المزيد من الأمل والعطاء واشكرهم على مجهوداتهم المبذولة لإحاطة المسنين بالرعاية التامة وتوفير البيئة الصالحة لهم, كما أشكرهم على ترحيبهم واستقبالهم واستضافتهم لنا ،المزيد من العطاء لهذه الشريحة التي تحتاج إلى البسمة و الكلمة الطيبة واعتقد أنهم لم يبخلوا عنهم ولكن نريد المزيد المزيد وهذا لله أولا وللوطن ثانيا وهم جنود يعملون بالخفاء من أجل راحة المسنين وكل عام وأنتم بخير" . ومن جهته أعرب السيد باسم غالي مدير دار الوفاء للمسنين قائلا :- تشرفنا اليوم بزيارة السيدة الوزير مبروكة الشريف التي أدخلت الفرحة في نفوس النزلاء ورفعت من معنوياتهم ومعنويات جميع العاملين في الدار. قامت معالي الوزيرة بجولة تفقدية للتعرف والوقوف على حالة النزلاء وتفقد أحوالهم ومعرفة المشاكل و الصعوبات من الناحية الصحية والنفسية وكذلك نواقص الدار، كما التقت السيدة الوزير بالعاملين لمعرفة ظروفهم وما يتعرض لهم من صعوبات التي تعرقل سير العمل في الدار، وتعتبر هذه الزيارة حافزاَ من أجل المزيد من الجهد والعطاء في سبيل خدمة أباءنا وأمهاتنا المسنين .

قراءة 1600 مرات